الخرطوم - أ ش أ

ذكرت الحكومة السودانية أن استمرار أوغندا في إيواء ودعم
الحركات السودانية المتمردة يعتبر مهددا حقيقيا للأمن الإقليمي ويتيح
الفرصة للعناصر المخربة لتهديد الاستقرار في السودان.

وأشارت إلى أن كمبالا يقع عليها التزام سياسي وقانوني وأخلاقي بموجب الأعراف للإمتناع عن دعم هذه العناصر السلبية.

وأوضح السفير أبوبكر الصديق الناطق الرسمي باسم وزارة الخارجية
ـ في تصريح له السبت 30 مارس - أن مواقف كمبالا باتت غير مفهومة، خاصة أن
السودان ظل يطالبها بالكف عن إيواء المتمردين والتدخل في الشأن السوداني،
استنادا على البرتوكول الموقع حول الأمن والاستقرار والتنمية في إقليم
البحيرات العظمى الذي يلزم كل دول الإقليم بما فيها أوغندا بعدم التعاون مع
المتمردين.

وأشار السفير إلى قرار قمة البحيرات العاظمى الصادر في ديسمبر
2011 الذي أدرج حركتي "العدل والمساواة" و "تحرير السودان" ضمن القوى
السالبة.

وأضاف الصديق أن السودان تقدم بعدة شكاوى ضد أوغندا للاتحاد
الأفريقي ومنظمة التعاون الإسلامي التي قررت تشكيل لجنة للتقصي حول المسألة
خلال قمتها في فبراير الماضي بالقاهرة، مشيرا إلى طرح المسألة أمام وزراء
خارجية دول البحيرات إضافة إلى الشكوى المقدمة لمجلس الأمن الدولي.